مركز مير | إضطراب طيف التوحد
16703
rtl,page,page-id-16703,page-template,page-template-full_width,page-template-full_width-php,ajax_fade,page_not_loaded,,qode-theme-ver-9.1,wpb-js-composer js-comp-ver-4.11.1,vc_responsive
 

إضطراب طيف التوحد

1111111

ما هو إضطراب طيف التوحد

الأطفال المُصابون بإضطراب طيف التوحد (ASD ) يُعانون بالعادة من تأخر تطوري بالمهارات الأساسية في مجالات مُعينة . لديهم صعوبة في التفاعل الإجتماعي مع الأخرين ، يظهرون سلوكيات نمطية مكررة و محددة .

الأطفال المُصابون بطيف التوحد يعتمدون على الروتين بشكل كبير في حياتهم اليومية كأن يقوموا بوضع الملابس الخاصة بهم بترتيب مُعين يومياً و يرفضون تغيير هذا الروتين لحساسيتهم الشديدة للتغييرات .

غالبآ ما يعاني التوحديون من مشاكل في كسب المهارات الحركية بشكل عام و الحركات العضلية الدقيقة بشكل خاص ، مشاكل في التناسق العضلي و كذلك مشاكل في الحفاظ على وضعيات الجسم و تقليد حركات الناس المُحيطين بهم . تبدأ اعراض التوحد بالظهور تدريجياً خلال فترة الطفولة ( من عُمر 2.5 إلى 3 سنوات ) .. تتفاوت الأعراض بين الأطفال من البسيطة الى الشديدة و تتمثل نسبة الذكور المُصابين به بالنسبة الى الإناث (5:1).

كيف يستطيع أخصائي العلاج الطبيعي المُساعدة ؟

يستطيع الأخصائي المُساعدة من خلال العمل مع الطفل ، الأهل ،و الفريق التعليمي الخاص بالطفل من خلال :

* تحسين المُشاركة في النشاطات اليومية داخل المنزل و المدرسة.
* إكساب الطفل مهارات حركية جديدة .
* تنمية تناسق عضلي و وضعيات جسدية ثابتة بشكل أفضل.
* تطوير و تحسين مهارات اللعب التفاعلي ، مثل رمي الكرة و إلتقاطها.
* تنمية و تطوير مهارات التقليد الحركي بشكل أفضل.
* زيادة اللياقة و القدرة على التحمل .

سيقوم أخصائي العلاج الطبيعي الأخذ بعين الإعتبار صحة الطفل و تاريخه التطوري و يقوم ب تقييم ما يلي :

* وضعية الجسد و قوته.
* التنقل بشكل وظيفي ( المشي و الركض على سبيل المثال ).
* وعي الجسم و إحساسه بالخطر.
* التناسق العضلي.
* مهارات اللعب .
* إهتمامات الطفل و ما يحمله على التفاعل .
* القدرة على التغيير بين النشاطات المختلفة.
* المشاركة في الروتين اليومي داخل المنزل، المدرسة و المُجتمع.

بعد تقييم الطفل و تحديد حاجات الأهل و الطفل يسقوم الأخصائي بوضع خطة علاجية مُكثفة تتناسب و حالة الطفل و حاجات الأهل. بعد تحديد خطة علاجية سيستمر الأخصائي بالتواصل مع الأهل للوقوف على مجريات التطور الحاصلة و التأكد بأن الخطة العلاجية الموضوعة تُناسب الطفل للحصول على نتائج إيجابية ملحوظة .

222222
Mother feeding her baby

العلاج الطبيعي في السنوات المُبكرة ( 0 – 3 ) سنوات

أخصائي العلاج الطبيعي يمل مع العائلة و مُقدمي الرعاية لزيادة مُشاركة الطفل في نشاطات الحياة اليومية التي يواجه بها صعوبة . بحيث يعزز و يهيأ الفرص من خلال اللعب الحر و اللعب المُنظم لتنمية و تطوير مهارات الحركة في هذه المرحلة العمرية ، المُتمثلة بزيادة القوة و التناسق العضلي ، المشي بطريقة أمنة و فعالة في جميع الظروف البيئية المُحيطة .

العلاج الطبيعي في سنوات المدرسة ( و ما قبل المدرسة ) 3-18 سنة

يقوم الأخصائي بالعمل مع الوالدين و المعلمين لزيادة الوعي بتأثير طيف التوحد على التحصيل و الأداء المدرسي .. بالعادة يستخدم الأخصائي طرق العلاج الأكثر نفعآ و القائمة على أسس طبية مثبتة للتقليل قدر الإمكان من التحديات التي ممكن أن تواجه الطفل و ذويه وصولاً للمعلمين ، مع مواصلة تقديم الاستشارات اللازمة و اعطاء النصائح لتهيئة و تعديل الجو الدراسي للتعلم بشكل أفضل داخل الغرفة الصفية …. مثالا على ذلك استخدام الكراسي الكروية للتقليل من سلوكيات مغادرة الكرسي الخاص به ، سجادة المربعات لإكتشاف و التعرف على الحيز الشخصي ، أيضاً إستخدام إستراتيجيات متعددة و منها ” التعلم من خلال اللعب و الحركة ” لتعليم الطفل مهارات الحركة اللازمة للمشاركة بالنشاطات الاجتماعية و مشاركة رفيق واحد في اللعب .

يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بالتعاون مع الفريق المدرسي بتقديم المساعدة الضرورية للطل لمواجهة التحديات كصعود درجات باص المدرسة و التأقلم في الممرات المُكتظة بالإضافة للكافتيريا و مساحة اللعب المُخصصة .

بالتعاون مع الفريق المدرسي و الفريق العلاجي يقوم أخصائي العلاج الطبيعي بتقديم الإستراتيجيات لتعزيز و تنظيم ذاتية الطفل ، الإستماع و التكلم حسب الدور … بالإضافة لتعزيز تناسق عضلات ، الوعي الفضائي لجسم الطفل و تخطي النشاطات البدنية بنجاح .

44444
55555

العلاج الطبيعي خلال مرحلة البلوغ ( ما فوق 18 )

يعمل أخصائي العلاج الطبيعي مع البالغين المصابين بطيف التوحد لتعزيز النجاح خلال النشاطات اليومية ، كما يقترح و يوفر المصادر المجتمعية لزيادة فرص الحركة لدى هذه الفئة .

يقوم الأخصائي بوضع روتين تدريبي خاص لتعزيز تناسقية الجسم خلال الحركة و مهارات المشي … يتم العمل مع كل شاب مصاب بطيف التوحد بشكل فردي لتحسين الحركة ، الوظيفة و اللياقة البدنية المناسبة .

بحيث يتمكن الشاب المُصاب من خلال ما تم وضعه و الوصول اليه خلال فترة العلاج تأمين عمل ، وظيفة داخل المنزل و كذلك نوع من نشاطات التسلية و الترفيه عن النفس